ADVERTISEMENT
2 /3 FREE ARTICLES LEFT THIS MONTH Remaining
Chemistry matters. Join us to get the news you need.

If you have an ACS member number, please enter it here so we can link this account to your membership. (optional)

ACS values your privacy. By submitting your information, you are gaining access to C&EN and subscribing to our weekly newsletter. We use the information you provide to make your reading experience better, and we will never sell your data to third party members.

ENJOY UNLIMITED ACCES TO C&EN

Chemical Regulation

إجماع عالمي على حظر AOFP ، مع بعض الاستثناءات

تم فرض القيود على رغاوي إطفاء الحرائق المحتوية على AOFP, SOPF أو كليهما 

by Cheryl Hogue
June 11, 2019 | APPEARED IN VOLUME 97, ISSUE 19

 

09719-polcon60-foams-ar.jpg
Credit: Shutterstock
بموجب معاهدة دولية، تحظر الدول استخدام رغاوي مكافحة الحرائق المحتوية على AOFP أو SOPF في تدريبات مثل هذه.

يمكنك الوصول إلى جميع محتوياتنا باللغة العربية هنا.

من أكثر المواد الكيميائية استخداماً في الصناعات الفلوروكيميائية والمرتبطة بمرض السرطان وتلوث مياه الشرب في جميع أنحاء العالم هي الآن في طريقها إلى المنع عالمياً.

وافق أكثر من 180 دولة، بما في ذلك الصين، في 3 مايو على حظر إنتاج واستخدام حمض البيرفلوروكتان، وأملاحه، والمركبات ذات الصلة بـ PFOA بموجب اتفاقية استكهولم الدولية للملوثات العضوية الثابتة (POPs). وتصنف الوكالة الدولية لبحوث السرطان مركبات PFOA قد تكون مسببة للسرطان عند البشر. يرتبط التعرض لها أيضًا بالاضطراب الهرموني.

في اجتماع لشركاء معاهدة استكهولم في جنيف، منحت الحكومات بعض الاستثناءات التي تسمح لبعض تطبيقات PFOA بالاستمرار، بما في ذلك استخدامها في رغاوي مكافحة الحرائق–وهي ممارسة تلوثت المياه الجوفية في العديد من المناطق حول العالم. يتم تخزين أطنان من هذه الرغوة، لتكون جاهزة للاستخدام لمساعدة المستجيبين الأوائل في إخماد الحرائق الوقود النفطي. تحتوي بعض هذه الرغوات أيضًا على حمض فلورو كربون آخر هو (PFOS) بيرفلورو أوكتان السلفونيك الحامضي، والذي تم حظره بشدة قبل عقد من الزمن ولكنه ليس محظورًا بموجب اتفاقية استكهولم. في اجتماعهم الأخير، وافق شركاء المعاهدة على حظر استخدام رغاوي مكافحة الحرائق المحتوية على سلفونات مشبعة بالفلور أو سلفونات مشبعة بالفلور أوكتين في التدريبات وحظر إنتاجها أو استيرادها أو تصديرها في الحالة الرغوية أو كمادة كيميائية أو كليهما.

تقول جيسيكا بومان، المديرة التنفيذية للمنظمة، إن مجموعة صناعة الكيماويات FluoroCouncil قد دفعت إلى الانتقال من PFOA إلى الكيماويات الحديثة المفلورة التي “حسنت من صحة الإنسان والبيئية”. “تم إدراج PFOA بموجب اتفاقية استكهولم مع الحد الأدنى من الإعفاءات سيساعد على زيادة هذا الانتقال على الصعيد العالمي.”

كانت الإعفاءات الحكومية لاستخدام المواد الكيميائية المرتبطة بـPFOA لغايات إنتاج المستحضرات الصيدلانية، كما تقول باميلا ميلر، رئيسة تحالف ائتلاف مجموعات المصالح العامة ، IPEN (الشبكة الدولية للقضاء على الملوثات العضوية الثابتة). المادة هي يوديد بيرفلورو أوكتيل ، الذي يمكن أن يتحلل إلى . PFOA يتم استخدامه لإنتاج بروميد البيرفلوروكتيل ، وهو عامل مساعدة في تصنيع بعض المستحضرات الصيدلانية. على الرغم من أن الإستثناء لاستخدام يوديد بيرفلورو أوكتيل سينتهي في موعد أقصاه عام 2036، فسوف يقوم شركاء المعاهدة بمراجعته وقد يحذفونه قبل ذلك ، كما يقول ميلر لـ C&EN.

كما قدم شركاء المعاهدة إعفاءات عالمية لمدة خمس سنوات لـ PFOAوما شابهها من كيماويات و التي تستخدم في تصنيع أشباه الموصلات، والمنسوجات الخاصة بحماية العمال ، والأجهزة الطبية ، والطلاء الفوتوغرافي على الأفلام. كما وأعطيت استثناءات استخدام PFOA لكل من الصين والاتحاد الأوروبي وإيران لاستخدامها في إنتاج البوليمرات الفلورية والمنسوجات الطبية والأسلاك الكهربائية.

أضف إلى ذلك، ما قامت به الحكومات من تقليل عدد الاستخدامات المسموح بها ل PFOA وأملاحها والمركب ذي الصلة، لاستخدام يوديد بيرفلورو أوكتيل ، بموجب اتفاقية استكهولم. فقد تم إلغاء هذه الاستثناءات في السوائل الهيدروليكية للطيران والتطبيقات المتخصصة الأخرى. ومع ذلك، فقد سمحوا باستعمال مبيدات الآفات الكبريتية، التي تتحلل إلى PFOS، دون تحديد موعد نهائي.

ففي البرازيل جميع أنحاء أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي يتم استخدام المبيدات الحشرية لمقاومة حشرات النمل مما يؤدي إلى تلوث ب PFOS. يقول فرناندو بيجارانو من IPEN Hub لأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي: “إن الاستخدام المستمر للكبريتاميد في الزراعة دون حد زمني يحمي الشركات الكيميائية البرازيلية، وليس صحة الإنسان والبيئة”.

وقعت الولايات المتحدة اتفاقية استكهولم وتحضر المفاوضات المتعلقة بالاتفاقية، لكنها ليست شريكًا رسميًا في المعاهدة.

هذه المقالة تأتيكم بالتعاون بين C&EN , الفرع الأردني الدولي للعلوم الكيميائية من الجمعية الكيميائية الامريكية و منشورات الجمعية الكيميائية الامريكية. القصة الاصلية (باللغة الإنجليزية) يمكن ايجادها هنا. 

X

Article:

This article has been sent to the following recipient:

Leave A Comment

*Required to comment